ملتقى شباب و صبايا سوريا

عزيز الزائر إذا أردت التمتع بميزات منتدياتنا اضغط على زر التسجيل وشكرا
ملتقى شباب و صبايا سوريا

منتدى شبابي روعة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أعزائي الأعضاء تم استرجاع منتدياتنا بعد تهكيرها ونلفت انتباهكم انه تم السيطرة على الوضع وعادت مندياتنا أفضل من السابق وشكرا لكم ونشكر المهندسين وشركة أحلى منتدى على المساعدة الكريمة وشكرا

    وحدة الصف لا وحدة الرأي

    شاطر

    ????
    زائر

    وحدة الصف لا وحدة الرأي

    مُساهمة من طرف ???? في الإثنين أغسطس 03, 2009 5:37 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    كم آلم لفرقتنا في دعوتنا!
    لا أشك في إيمان مسلم بأمر الله تعالى في كتابه حين قال: (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا)، ولكن كم أتألم حين أن أسمع طلبة علم أو دعاة يستشهدون حين ذكر إخوانهم ممن خالفوهم الرأي بقول الشاعر:
    وكل يدعي وصلا بليلى * وليلى لا تقر له بذاك
    كم هو مؤلم أن لا يفصل ذلك الداعية بين نصوص الكتاب والسنة وبين فهمه لها! وبين الواقع وبين رؤيته وتحليله للواقع! فتراه ينصب نفسه حكما في أهل الإسلام يسم الدعاة بقوله: هذا مهتد وذاك ضال.

    لأجل هذا الألم، جاء اقتباسي من كتاب "الأمة الواحدة" للشيخ د.سلمان العودة حفظه الله لعنوان الباب الثالث "وحدة الصف لا وحدة الرأي".

    وأعتقد أنه لا يمكن أن نصل إلى الإيمان بأننا نريد وحدة الصف لا وحدة الرأي حتى نخرج من عصبيتنا ونسلم بأن الخلاف سنة كونية في المخلوقات وواقع نتعامل معه لا نقدر أن نلغيه، وأن التوحيد المطلق ليس إلا للخالق. كيف لا؟ وقد قال تعالى (ولا يزالون مختلفين) وقد جعل الشيخ العودة هذه الآية عنوانا لكتابه الآخر حيث قال: "إذا كنت تظن أن كثرة العلم والتدين قد تكون سببا في الزوال الخلاف، فخفف من ظنك؛ لأنك ستجد أعلم الناس، وأفهمهم للكتاب والسنة، أكثرهم إخلاصا، وأبعدهم عن الهوى قد حصل بينهم اختلاف."
    وهنا تكتمل المقدمتان اللاتي تحددان لنا النتيجة التي هي غرض هذا الموضوع
    أما المقدمة الأولى:
    أن الاجتماع والتوحد مطلب رباني
    وأما المقدمة الثانية:
    أن الاختلاف واقع لا يمكن الخروج عنه

    وأما النتيجة فهي:
    أن المطلوب هو وحدة العمل لا وحدة الأساليب والوسائل
    نعم المطلوب هو "وحدة العمل" هذه العبارة التي هي عنوان أحد كتب فضيلة الشيخ أ.د. محمد أبو الفتح البيانوني حفظه الله، نعم وحدة العمل لاجتماعنا لاجتماعنا على الغاية والأهداف. إذ الغاية والأهداف ترجع في النهاية إلى السعي إلى مرضاة الله عز وجل، والتطلع إلى تطبيق النظام العام الإسلامي في حياة الناس، سواء على النطاق العام أو الخاص. وما وراء ذلك تختلف الآراء الاجتهادية في ترتيب الأولويات واختيار الأساليب والوسائل. ويحكم ذلك أطر مشتركة هي التي تحدد عمل تلك الجماعات في كل بيئة وهي مستخلصة مما ذكرالشيخ البيانوني في كتابه:
    1- وحدة العقيدة، 2- وحدة المصادر، 3- وحدة العقبات الداخلية والخارجية، 4- وحدة المصير

    وختاما لهذا المحور أنقل مختصرا الضوابط الضرورية التي ذكرها الشيخ لوحدة العمل:
    1- التسليم والاعتراف بمبدأ تعدد الجماعات الإسلامية في دائرة أهل الحق
    2- حسن الظن الذي يسمح ويدفع إلى الاحترام والتقدير المتبادل.
    3- التحرر من التعصب الذي يفتح الطريق للنقد الذتي والتناصح.
    4- اعتماد الشورى الشرعية للوصول إلى التعاون فيما يتفق عليه مع الإعذار في مواطن الاجتهاد مما يجوز فيه الخلاف.
    5- وضوح رؤية التعاون بين تلك الجماعات في شكل أنظمة داخلية وعهود يستحضر فيها قول الله تعالى: (وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسؤولا)

    هذا وفي الختام أسأل الله أن يوحد الصفوف ويعيننا على التعاون وتنسيق الجهود.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أغسطس 16, 2018 7:20 pm